• ×
الإثنين 2 ربيع الأول 1439 | منذ أسبوع
حسن الزهراني

* ياااااليتني ما مٍتُ قبل اليوم!! *

وكتبتُ ماااااااءً
قبل ميلاد السحابة
في سماوات القريحة
جاءني ( شجرٌ غبيُّ ) لا خَلَاقَ لهُ
وثبّتني بأسئلتي على قلق السكينةْ ..

علّقت روحي في مشاجب ليلتي
وشربت آاااااااخر آهتي.
ورميتني في ظلّ مرآتي
كجفن حمامةٍ ثكلى تؤثث قبرها.
وتركت جلدي معبراً للحلم
(للنمل الخرافي المعاول )
هزّني قيثار حاجبتي
وأخبرني بأن القوم يأتمرون بي
فخرجت أركض دون وعيٍ
حااااسر الزفرات
من أقصى المدينةْ ...

وحدي
وفرسان (الخميس) تحلّقوا حولي
بأسياف الغباء
قبضت من أثر القصيدة قبضة
وذروتها في الفجر فوق رؤوسهم
فتفرقوا زحفاً على جمر الضغينةْ..
*
أهديت أمنيتي لجور منيّتي
ياااااااليتني ما مت قبل اليوم
حتى لا أرى ما قد رأيت !!!

بالله كيف أعيش يا قوس الخطيئة مرّة ًأخرى!!
وكيف يكون شكلي ؟
هل سيبقى اسمي هو اسمي؟
هل سيعرفني الرّفاق بدون وجهي ؟
هل ستحضِر زوجتي قلمي وأوراقي
لأكتب عن ظلام القبر والمنفى
ويوم رحيلها عني معلقة حزينة ؟؟؟؟
***

صلّوا على نزقي
وواروا ما رواهُ الحبر من ألقي.
و دسّوا في جفون المنتهى أرقي.
وصبّوا في عروقي صوت نوح.
وثورة الطوفان
في عصبي
وفي جنبيّ عزف الريح صاخبة
بأشرعة السفينة
***
الله
الله
الله
كم خلف الضلوع
من الشموع
من الدموع
ومن ...
ومن ...
ومن ...
والجراحات الدفينة


بواسطة : حسن الزهراني
 0  0  1191
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:01 صباحاً الإثنين 2 ربيع الأول 1439.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة النادي الأدبي بمنطقة الباحة 2012